www.goyan.alafdal.net
أهلاً وسهلاً ومرحباً , معنا في منتديات الكويان تمنيتنا لكم بالمحبة والمودة والفائدة تذكرو دائماً وابدأ تجمعنا هنا للعلم والمعرفة والمحبة فهذا الصرح الطيب ::أسس من اجل المحبة والأحبة فلا تبخلوه عليه بالنشاط ومساعدة بعضنا البعض لكي نكون قدوة للآخرين

الاكراد والامم المجاورة بقلم اسماعيل الكوياني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الاكراد والامم المجاورة بقلم اسماعيل الكوياني

مُساهمة من طرف اسماعيل الكوياني في الأربعاء مارس 31, 2010 8:55 pm

الكرد والأمم المجاورة
بسم الله الرحمن الرحيم
يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إنا أكرمكم عند الله اتقاكم
صدق الله العظيم
كثير من الأمم وكثير من الحكام استفادوا من الأكراد فمن تعامل معهم بالإنصاف والعدل كان الأكراد خير سلاح بين يديه ومن تعامل معهم بقسوة أتعبوه وكانوا سببا لنهايته
فالآشوريون تعاملوا بقسوة مع الأكراد وكانوا جبابرة طغاة والحقوا بأنفسهم وبالأكراد خسائر كبيرة حتى سقطوا على يد الميديين وكانت كردستان ساحة قتال بين الفرس والرومان وأحيانا كان الأكراد يساعدون الجيش الروماني وينضمون للجيش الروماني
أما بعد الفتوحات الإسلامية فكان للأكراد دور في الحياة السياسية ففي عهد الدولة الأموية كان الأكراد سببا في تولي مروان الثاني الحكم والذي يلقب بمروان الحمار لقدرته على تحمل المصاعب وساعده الأكراد لان أمه كانت كردية وكان معظم جيشه من الأكراد
وكان للأكراد دور سياسي في العصر العباسي
وهناك من اعتبر أبا مسلم الخراساني كرديا حيث انتزع الحكم والخلافة من أيدي الأمويين وقدمها على طبق من ذهب إلى العباسيين
والذين قالوا إن أبا مسلم الخراساني كان كرديا اخذوا بهذا البيت المنسب لأبي دلامة
افي دولة المنصور حاولت غدره إلا إن أهل الغدر آباءك الكرد
ولم يستطع أبو جعفر المنصور والي كردستان وأذربيجان من دفع غارة الروم الابقوة الأكراد
واستفاد السلاجقة أيضا من مساندة الأكراد حيث فتح محمد بن ملك شاه السلجوقي مدينة الموصل بواسطة الأكراد
والذي دافع عن الخلافة الإسلامية وتصدى للبويهيين هو ألباز أبو شجاع الكردي
والأكراد الحميدية وقفوا بوجه عماد الدين الزنكي لإخلاصهم للخليفة العباسي المسترشد بالله
والعثمانيون أيضا استفادوا من الشعب الكردي فالأكراد ساعدوا السلطان سليم الأول ضد الشاه إسماعيل ألصفوي في معركة جالديران قرب تبريز
خلفاء الشاه إسماعيل ألصفوي استفادوا من الأكراد حيث معظم الجيش الإيراني كان من الأكراد في عهد الشاه عباس ألصفوي
والعثمانيون استخدموا الأكراد في الهجوم على الإمارات الكردية نفسها لإطفاء نار الثورات التي استخدمت ضدهم
والذين عرفوا استخدام هذا السلاح استفادوا كثيرا والذين لم يعرفوا استخدام هذا السلاح خسروا كثيرا وأصيبوا بويلات
وبعد الحرب الروسية التركية سنة 1877 – 1878 م اتسعت المعارك بين الترك والروس حتى وصلت إلى كردستان فأصيب الشعب الكردي بويلات ونكبات شديدة ولكن هذا التوغل الروسي أتاح للروس دراسة أحوال الأكرادعن كثب
وعندما رأى الروس مقدرة وشجاعة الاكراد الحربية ارادوا الاستفادة من هذه المقدرة فشجعوا هجرة الاكراد الى روسيا وبلاد القوقا ز
وبعد حرب القرم استفادت روسيا من الأكراد وشكلت أفواجا منهم
والاكراد ساعدوا العثمانيين ضد الانكليز بقيادة الشيخ محمود الحفيد الذي قاد اكثر من 1000 مقاتل وذهب الى الشعيبة لمقاتلة الانكليز دفاعا عن الدولة العثمانية وهو الذي اخرج الروس من بنجوين
فالاكراد على امتداد التاريخ غيروا الكثير من الموازين والمعادلات بالمنطقة
avatar
اسماعيل الكوياني
كوياني فعال
كوياني فعال




عدد الرسائل : 32
نقاط : 95
تاريخ التسجيل : 01/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى